عن المسرح

المسرح الجهوي محمود تريكي

يعتبر مسرح قالمة الفضاء الوحيد الأقدم للعروض، حيث تم انشاءه ابان الفترة الاستعمارية وأكمل بناءه سنة 1880م تبعا لإنشاء مستوطنة ومركز مجمع سكاني سنة 1845م، ويعتبر معلم تاريخي على مستوى الولاية ويمثل تحفة تاريخية وهندسية لا تقبل الشك واليقين صنع بواسطة حجارة رومانية ومدعم بواسطة أعمدة حديدية أضفت عليها رونقا وجمالا يستعدي الحفاظ والتقييم، حيث يبلغ ارتفاعه 256م على مستوى سطح البحر وتبلغ مساحته الاجمالية 505م2. أما من حيث التطور التاريخي فان يعتمد على تحليل بعض الوثائق الأرشيفية من مخططات وصور تاريخية وتحليل البناية في خد ذاتها من خلال قراءة استراتيجية من منظور الجو الفضائي والموقع الجغرافي حيث تفتقر الابحاث حول المسرح الى المخططات التي خلفها المستعمر أثناء رحيله، حيث تشير بعض الوثائق التي مر بها بناء المسرح وبعض المخططات التي تبين ما تم احداثه من تغيير داخلي.

نظرة تاريخية حول مدينة قالمة

ولاية قالمة منطقة تداولت عليها الكثير من الحضارات منها البربرية، القرطاجية، الرومانية، البيزنطية، العربية، التركية والفرنسية حيث تقع على بعد 64 كلم من مدينة بونة عنابة ومن الشرق 114 كلم عن مدينة قسنطينة، محاطة بسلسلة من الجبال والوديان ومع أول غزو للمستعمر الفرنسي الغاشم سنة 1836 من طرف الماريشال كلوزال تم اكتشاف الأثار القديمة التي تزخر بها المنطقة.

في عام 1844 تحصي السلطات الفرنسية 200 مستوطن فرنسي وبناءا عليه تم اعداد مخطط صادق عليه مجلس ادارة المستعمر، حيث تم بناء مركز أوروبي بصيغة محتشد عسكري يتكون من 250 عائلة على مساحة تتربع على 1500 هكتار ومن ضمنها مسرح، حيث تم بناء هذا المسرح حسب المواصفات الأوروبية والمراحل التي تطور بها الفضاء المخصص للجمهور خلال القرن 19 مع تطور مفاهيم الالقاء والسمع وبناء الشرفات وخشبة الالقاء، ومع بداية القرن 20 والتطور التكنولوجي تم اضفاء بعض التغيرات على طرق البناء الخاصة بالشرفات وأماكن الجلوس لإضفاء مشاهدة وسمع أحسن للجمهور.

وهذا ما تم تطبيقه على مسرح قالمة ابان الفترة الاستعمارية حيث تم اعتماد بناءه على ما يلي:

– الحجارة المصقولة، المربر، الحديد، الزجاج، القرميد، نجارة حديدية وأعمدة حديدية.

وعلى العموم فانه تم مراعاة الفترة التي تم بناءه فيها وهي القرن 19 وما تميز به من خصائص. أما فيما يخص الحجارة والمربر فقد تم جلبها من جبل ماونة حيث تم مراعاة الجانب الاغريقي في صنع الأعمدة الحديدية والخشبية.

الصفة القانونية

يعد مسرح قالمة من المناظر الهندسية للولاية حيث أنشأ بموجب مرسوم تنفيذي تحت رقم 18-07 بتاريخ 16 جانفي 2007، حيث يعد مؤسسة اقتصادية صناعية يتمتع بالاستقلالية المالية والمعنوية وخاضع لنظام الادارة المطبق على الادارات العمومية وفي تعامله مع المواطن فهو تاجر ويؤطره مجلس ادارة ولجنة فنية ومدير مسرح معين بموجب مرسوم رئاسي وبصفة عامة فان المسرح يساهم في تنمية الارث الثقافي والفني المحلي والوطني وهذا حسب دفتر شروط تخضع له المسارح الجهوية من انتاج مسرحي، تأليف وتوزيع العروض المسرحية سواء كانت خاصة بالأطفال أو الكبار

أما من الناحية المالية والمحاسبية فهو يخضع لرقابة بعدية من طرف محافظ الحسابات

المسرح الجهوي محمود تريكي © 2022. جميع الحقوق محفوظة